استثمر للحياة

مواضيعنا

اتفاقية الكوميسا COMESA

حجم الخط

investolife
الكوميسا هي اتفاقية السوق المشتركة لدول الشرق والجنوب الأفريقي.  و هم  أنجولا،
بوروندي، جزر القمر، الكونغو الديمقراطية، جيبوتي، مصر، إريتريا، إثيوبيا، كينيا،

و كذلك مدغشقر، ملاوي، موريشيوس،رواندا، سيشل، السودان، سوازيلاند، أوغندا، زامبيا، زيمبابوي وليبيا.
بدأت اتفاقية الكوميسا كمنطقة تجارة تفضيلية عام 1981 تهدف للوصول لإقامة منطقة تجارة حرة بين الدول الأعضاء لتتطور لتصبح اتحادا جمركيا . ثم سوقاً مشتركة ثم اتخذت الاتفاقية شكلها الحالي في ديسمبر 1994  .

الأهداف والمجالات التي تتطرق إليها الاتفاقية

  •   تحرير التجارة والتعاون الجمركي و ذلك بإنشاء اتحاد جمركي ، وإلغاء العوائق الجمركية وغير الجمركية بين الدول الأعضاء .

  • تشجيع التعاون من أجل تسهيل عملية نقل السلع وتيسير انتقال عوامل الانتاج و الأشخاص .

  •  تبني معايير ونظم قياسية ومعايير جودة موحدة، وتوفير بيئة جاذبة للاستثمار .

  • توحيد السياسات الاقتصادية الكلية وتسهيل قابلية تحويل العملات تدريجياً .

  • المساهمة في مجال التنمية الزراعية، وإتباع سياسة زراعية موحدة.

  • تنسيق الجهود لتحقيق تنمية مستديمة من خلال جمع وتحليل البيانات وإزالة العقبات. 


نسب التخفيضات المطبقة بين الدول الاعضاء  

  تقوم كل من مصر ، وكينيا ، والسودان ، وموريشيوس ، و زامبيا ،وزيمبابوي ، وجيبوتي ، وملاوي ، ومدغشقر و رواندا وبوروندي  بمنح السلع والمنتجات ذات منشأ الكوميسا بإعفاء تاماً من الرسوم الجمركية والرسوم و الضرائب الأخرى ذات الأثر المماثل. 

تطبق أوغندا وإريتريا و رواندا و جزر القمر  تخفيض بنسبة  80% على وارداتها.   تطبق إثيوبيا تخفيضاً جمركياً بنسبة 10% من  الرسوم الجمركية المقررة

لا تقوم أي من أنجولا وسيشل والكنغو الديمقراطية وسوازيلاند بمنح أية  تخفيضات  جمركية.

الصادرات المصرية المتمتعة بالإعفاء

 تتمتع كافة السلع المصرية المصدرة إلى الدول الأعضاء بإعفاء تام من كافة الرسوم الجمركية والرسوم والضرائب الأخرى ذات الأثر المماثل وفقا لنسب التخفيضات التي تقرها كل دولة وعلى أساس مبدأ المعاملة بالمثل . 
لا يوجد إستثناءات الا لدولة السودان وكينيا، وموريشيوس حيث تقدمت السودان  تتضمن عدة  سلع لا يسمح باستيرادها   إلا بعد سداد الرسوم كام
لة  .  وهى:

السكر والدقيق والسجائر والمياه الغازية والصلصة والمربات والعصائر والبسكويت والحلويات والطحينة والزيوت النباتية والصابون والغزول القطنية والمنسوجات القطنية والمنسوجات المخلوطة والقطن الطبي والملابس الجاهزة والتريكو والأحذية الجلدية وأحذية البلاستيك وأحذية القماش وأحذية السفنجات والدهانات (عدا دهانات السفن والسيارات) وأعواد الثقاب والاطارات (عدا إطارات الجرارات والمعدات الزراعية والعجلات والمواتير والرافعات الشوكية والآليات المنفصلة) والبطاريات السائلة والجافة والأكياس البلاستيك والعطور ومستحضرات التجميل وألواح الزنك وأسياخ التسليح والسيارات الصغيرة والخوص والصاج و الزوي والثلاجات ومكيفات الماء وأسلاك الكهرباء والكوابل وعلب وصناديق الكرتون والأسمنت والأبواب والشبابيك الخشبية والألومنيوم و الأثاث المكتبي .

و  قامت كينيا مؤخراً  بمد التدابير الحمائية المفروضة على وارداتها من السكر لفترة أربعة سنوات تنتهي تلك الفترة في 2012   .

 تقوم موريشيوس باستثناء بعض السلع من الإعفاء الجمركي التام ، تلك السلع هي المنظفات و الصابون و الدهانات و الفوط الصحية حيث يتم فرض رسوم عليها بواقع 40% في حين يتم فرض 20% على الحفاضات  .


أهم الصادرات المصرية إلى الدول الأعضاء في الكوميسا

  • مواد البناء مثل الحديد و الصلب، و الأسمنت.

  • المنتجات الكيماوية و الدوائية و أهمها الورق و الأدوية البشرية.

  •  الصناعات الغذائية و السكر و الزيوت و الشحوم.

  •  الأرز و الفواكه و الخضراوات.

  •  بعض المنتجات الهندسية.


  تحديات تواجه دول الكوميسا  

  •  العولمة والتحديات الاجتماعية والسياسية كالفقر والأمية والبطالة وتفشي الأمراض المزمنة.

  • قصور الأداء الاقتصادي للدول الأعضاء

  • المعوقات الخارجية: أدت اتفاقيات التجارة الإقليمية لدول OECDإلى انخفاض صادرات أفريقيا بشكل عام .

  • ارتفاع متوسط التعريفة الجمركية مما يؤثر سلباً على القدرة التنافسية في السوق العالمية.

 

 قواعد المنشأ المطبقة في الكوميسا

أن تكون المنتجات متحصل عليها بالكامل من دولة من الدول الأعضاء ؛ أو  أن تكون السلع قد تم إنتاجها في دولة عضو كلياً أو جزئياً وأن يتم إجراء تحول جوهري عليها بشرط     ألا تتجاوز قيمة المواد المستوردة الداخلة في إنتاج السلعة شاملة المصاريف CIF 60%من التكلفة الإجمالية للمواد المستخدمة في إنتاجها . أو     أن تصل القيمة المضافة الناتجة عن عمليات الإنتاج إلى  45% على الأقل من تكلفة السلعة عند باب المصنع.  

 

المزايا التي تتيحها الاتفاقية

 نجد ان عدد سكان الدول الأعضاء في الكوميسا 400 مليون نسمة وهى بالتالي تمثل سوقاً رحبة ومتنفساً للعديد من المنتجات المصرية.  الاستفادة من الإعفاءات المتبادلة حيث أن هناك إحدى عشرة دولة قد انضمت إلى منطقة التجارة الحرة التابعة للكوميسا وتقوم تلك الدول بمنح وارداتها من الدول الأخرى إعفاء تاماً ، بالإضافة إلى قيام مصر بتطبيق مبدأ المعاملة بالمثل مع باقي الدول الأعضاء  يمكن الاستفادة من هيكل واردات الدول الأعضاء حيث تُقبل تلك الدول على استيراد العديد من السلع التي تتمتع مصر بميزة عالية في إنتاجها يأتي على رأس تلك القائمة الأرز والمواد الغذائية و الأدوات المنزلية و البصل المجفف والسيراميك و الأدوات الصحية و الأدوية ثم إطارات السيارات و منتجات الألومنيوم و الحديد والصلب و الغزل و المنسوجات و الأحذية.

 يتضح من هيكل إنتاج الدول الأعضاء أنها دولاً تعتمد على تصدير خامات ومواد خام وسلع رئيسية مثل النحاس والبن والشاي والجلود الخام و الماشية اللحوم و السمسم و الذرة والتبغ وهي سلع هامة يؤثر منحها الإعفاء على رفاهية المستهلك المصري.

 الاستفادة من المساعدات المالية التي يقدمها بنك التنمية الأفريقي وغيره من المؤسسات المالية الدولية في مجال تنميةالصادرات إلى دول إفريقيا.

 تنص المادة 158 من اتفاقية الكوميسا على تشجيع التعاون في مجالات الاستثمار و كما تنص المادة 164 على تحرير التجارة في الخدمات مما يتيح الفرصة لمصر لتصدير الخبرات الفنية خاصة مع تفوق مصر في مجال التجارة في الخدمات وبالأخص أعمال المقاولات.

 تنص الاتفاقية على إقامة نظام متقدم لتبادل المعلومات داخل الدول الأعضاء.

 

الموضوع  :  اتفاقية الكوميسا COMESA المرجع : استثمر للحياة  investolife 

اعلان تجاري
اعلان 468